أيا جميلة : هم يشترطون كي يحل عيدهم

بأن يروا الهلال ..

وأما أنا فاشترط كي

يحل عيدي بأن أصغي

لصوتك

وألمس بين مفرداتك

حكاية الجمال ..

 

دعيك من عيدهم يا جميلة ..

وكل ما يُقال ..

تعال إلى

لتخضر أرض الفرح

ويثمر حلو الخيال ..

 

دعيك من عيدهم يا جميلة ..

تعال ندلك أحلامنا الطوال

كما تدلك الأغنيات

عضلات الخيال ..

 

دعيك من عيدهم يا جميلة ..

فهم يلبسون جديد الأسمال..

لكن لا تزال قلوبهم ترفل في نفاق ٍ

و تزوير الاهتمام بالسؤال عن الأحوال

 

دعيك من عيدهم يا جميلة ..

فهم “همٌ” ..

ونحن نريد أن نعتني

بزنبقة حبنا بالقبلات والدلال ..

 

أيا جميلة

دعينا نزور حضارة المطر

تقول الحكاية إن لم تكونوا عشيقين

 فمستحيل أن نجدها على الخريطة أو أن

تُطال ..

 

دعيك من عيدهم الرسمي

كأنهم جنود يتحدثون بحضرة الجنرال ..

دعينا نحتفل بأن لا نعزف على لساننا إلا ما  

نريده أن يُقال ..

دعينا نتوسد الحب ..ما يدعون بأنه ضلال ..

ونصعد شجرة الوفاء ..ما ادعوا أنه صعب المنال ..

 

دعيك من عيدهم يا جميلة ..

تعال إلي ..

لكي نطيل النظر إلى العيد حينما يبزغ

كنجم ينير الفؤاد

ولا يدركه الزوال ..

Advertisements