في مديح لا .

 

“لا ” أقوى مفردةٍ ..

مرتْ عبر حلق الزمان ..

“لا” كابوسٌ يقلق

مضجع الطغيان ..

إن “لا” هي ما ترفع

مثل الندرةْ

قيمة الإنسان ..

بين المخلوقات عند اللهْ ..

“لا” خروجٌ للعقل من أقبية الإتباع

لمروج الإبداع ..

“لا” ذاكرةٌ للنضال الأول ضد الرضوخ للعدوان

“لا” لم يستطع آدم

أن يطيق تحملها فانحدرْ

من علو الجنان ..

“لا” ممرٌ الضوء إلى ليل الأحزان

“لا” مقصٌ لحبل الطغيان ..

“لا” مجرفةٌ ترفع

أكوام الظلامْ

“لا” مكنسة تكنس

السياسيين المزوَرين من الميدان 

“لا” رفض لا مشروطُ لكل القيودْ

و دروس الهوان ..

“لا” تُوسع شريان القلب حتى

تجري بين أوردة الجسدِ

أجمل الأكوان ..

إن “لا” وحدها ما تقدر

أن تمسك دفة الزمان  ..

وتوجه مركبنا إلى

خير الشطان ..

“لا” حبل يُشنق به

أي جبار خوان ..

“لا” تنخر سد الموتى

ليقوموا كالطوفان ..

,,

كل أذان بالحرية ابتدأ

بـ عبارة”لا” ..

فأتى الحالمون زرافات و وحدان ..

إن شاخت كل الكلمات

و انحنى ظهر كل الحروف

تبقى  “لا” شامخة

شابة لا تعرف ما الانحناء ..

إن بحت حنجرة حروف الهجاء

ثم هادنت الطغيان ..

تبقى “لا” تصدح بالهجاء ..

تبقى “لا” خير وقود للإيمان..

إن مارست الجنس كل العباراتِ

مع ذوي السلطان ..

تبقى “لا” طاهرة قد

وهبت نفسها للحق و نبل الفرسان ..

“لا” مبدأ من صنع التاريخ َ

وأبى أن يعيشْ

في دهاليز الخذلان ..

“لا” لن يستطيع مسايرة

إيقاع أهازيجها أي جبان ..

“لا” مبضع جراح يفتحُ

صدر الشعب الميت

ليعود إلى أن يمارس فن  الحياةْ

واقتراف الخفقان ..

 

 

الرياض

يناير – 2012

 

 

 

 

 

 

 

Advertisements