بدونكِ لم أكن سوى شبح ٍ ضائع ْ ..وظيفته إحصاء قتلى الصدى الصادع  ..

 

و أهوي إلى هاوية القدر السخي ..بالحزن و والمآل و المدمع القاطع ..

 

وكنت بوحل العمر أمشي وتــُـعــْـثِــر ..خطاي خطايا الكلمات لدى قامــِـع ..

 

أرى جثث الأحلام تطفو كطفلةٍ .. رأت والديها يــُقتلون بلا مانع ..

 

فقررت أن أنام  مستعجلا قيامة ً أو حقيقة ً تضيء بلا خادع ..

 

وثم قدمت ِنحو قلبي تطاردين أشباح ماضي همها أنْ تــُرى واقــِع  ..

 

فبددتِ أحزاني كما الشمس تطردُ ..ظلام الليالي بضياءٍ لها ساطع ..

 

وأيقظت عصفور الصباح , بأغنياته ..يعلن ابتداء عمر الهوى الرائع ..

 

وأنقذت قلبي من مصير الظلام و انتظار الفراغ وانتصار الردى الفاقع ..

 

أتيتي الفؤاد تزرعين عيونكِ .. فيا خير زرع و الالهُ لها زارع ..

 

فلا ترحلي عن الفؤاد فأنت له ْ ..مبرر دقه وأنت الهدى الدافع  ..

 

ولا فرحٌ أرجو وجودا له سواك ..أولد في نور ٍلدى حسنك البارع ..

Advertisements