على مداخل القصور

يقفْ ..

يصيح لسلعتهِ

كبائعٍ ثقيلٍ و صلفْ ..

 هلموا, هلموا ,  لدي ما تحتاجون

وسعره بالنصفْ ..

ويعرض عقلهُ

على الرصيف بلا حياءٍ أو تكففْ ..

وكي يغري الزبائن يكشف عما

يسيل اللعاب من عقلهِ ..

كأنه عاهرة ٌ تعرض نفسها

بلا تعفف ..

وتلك تبيع جسمها ..

وهذا يبيع رأسه  ..

فأيهم أدنى برأيك أيها المنصف ؟

,,

ويغري الزبائن :

شهادتي من فرنسا

ومن كل شيءٍ شيئا أعرف ..

و أما الضمير فمنه لا

تخف ..

فقد قطعتـْهُ القابلة ْ

مع الحبل السري

وأدركه الحتف ..

أجيد استخدام مصطلحات المثقف

وأما هز خاصرة القلمْ

وضرب الدفْ

على قراراتكم فأنا فيه بارعٌ 

 ومحترف ..

وأستطيع بجرة تحليلٍ أن أجعلكم

زعيم هذه الأمةَ

وصاحب أرقى شرف ..

وكل خير لكم فيهِ

يدٌ أو طرف ..

وأما الحياة التي تعيشونها

فوحدهم الحمقى يرونها ترف

لكنها سياسةٌ وحنكــة ٌ

وحسن تصرف ..

و أما ملايين المشاريع التي تضيعُ

فوحدهم الجهلاء من يرونك فاسداً

و مسرف ..

لكنها ضرورةٌ لإقامة النهضة ْ 

وكسر قيود التخلف ..

,,

وأقدر أن أرقص التانغوا الوطني

فكل ناقد لكم إما أن يكون عميلا أو جاهلا

لكن متطرف ..

 ومن مواهبي أن لدي ثلاثة أسماء ٍ

تمارس الكتابة في الصحف ..

و أني على وتر الولاءِ

أجيد العزف ..

وأني على أغانيكم 

أجيد هز الردف ..

,,

لدي تلسكوب خاصْ 

أرى خلاله في الحاضر ِ

و استشرف ..

فكل شيء هنا عادلٌ  

ومـُنصِف ..

وأما الشعب فلك عاشقٌ

كَلِف ..

و مستقبل الجميع

مشرَّف ..

و أن الأمة العريقة كانت جريحةً

بواقعها المخيف و تنزف ..

وأنقذتَها , وجعلتَها من الدول الكبرى

تـُصنًّف ..

وهذا قليل من كثير أجيده

فهل أعجبتكم ؟!

أأعطيك رقم الحساب في  المصرف؟

,,

ويستمر مثقف السلطة

بما أن السلطةََ

بحاجةٍ إلى مثقف ..

الرياض 

سبتمبر – 2011

Advertisements