يالله ..
أعتقد أنه يجب فرض مسلسل “بريكنق باد” كمادة أساسية على جميع المعاهد الفنية , الذي يقدمه هذا المسلسل عبقري يتجاوز ما اعتدنا أن نشاهده ويعيد الاعتبار لقيمة المسلسلات التلفزيونية , نقف بدهشة أمام هذا الفهم العميق لشخصيات المسلسل من قبل الممثلين و أيضا الكتاب , جيسي و والتر عادوا إلى العمل ولكن لا شيء عاد كما كان , جيسي مثقل بضميره الذي يقتله لأنه قتل “غايل” عقدة الذنب كيف تعامل معها جيسي ؟! الذي يبدو أنه محكوم عليه من موسم إلى آخر أن يعيش حالة الذنب هذه و التيه ففي الموسم الثالث رأيناه كيف يتعامل مع فقد صديقته “جين” وذهب حينها إلى مركز لإعادة التأهيل ولكي ينظف نفسه من المخدرات لكن في هذا الموسم كان العكس تماما فبدل أن يتخلص من المخدرات غرق فيها وبدل أن يختار العزلة والهدوء اختار ضجة الاحتفالات وصخب الزحام , أراد أن يحيط الناس به لكي يضيع الذنب في زحامهم أراد أن يعود إلى المخدرات لكي ينسى نظرات من قتله أراد أن يرفع صوت الموسيقى حتى لا يسمع صوت الضمير , المشهد العبقري الذي خُتمت به الحلقة الأولى كان مشهدا رمزيا عظيما .. جيسي يحاول أن يمنع أصدقاءه من الرحيل يريد أن يبقوا معه ليومين آخرين .. لا يريد أن يكون وحيدا لا يريد أن يحاصره بؤسه و ذكرياته , يذهب إلى الاستريوا يطيل الصوت على الموسيقى لأخر درجة و يجلس أمام السماعات .. إنه يحاول بكل جهد أن يسكت الصوت الذي بداخله يحاول أن يجد صوتا آخر أعلى منه .. لكن آه يا جيسي كل أصوات الدنيا لن تكون بعلو ذلك الصوت الذي بداخلك لأن تلك الأصوات تأتيك عبر الهواء والأثير وذلك الصوت يسير في دمك ويضخه قلبك ….و كان أداءً جبارا من قبل الممثل الموهوب “آرون بول” وبعد انتهاء الحلقة الثانية تساءلت: يالهي .. أما لإبداعكم من آخر ؟! 
“هانك” طريح الفراش يعاني من الوحدة و الإهانة السيكولوجية لأنه يحتاج إلى شخص في كل شيء ..حتى لقضاء حاجته , لو كنا أمام مسلسل غير بريكنق باد لربما أطلنا النظر في هانك ولم نلتفت إلى من هم حول هانك , لكن بريكنق باد كعادته يرفض أن يكون تقليديا, كان كل التركيز منصبا على زوجة هانك “ميري” وهي تعاني من إهماله و غضبه على نفسه لكنه يصبه عليها وهي راضية , تعاني من معاملته القاسية معها بينما يتعامل مع أصدقائه أو مدربه الطبيعي بدماثة و حماسة و ضحك , متعبة و مرهقة فيعود إليها مرضها القهري “السرقة” وترى فيه تنفيسا للضغوط المتراكمة عليها, لكنها تتعرض إلى الإذلال العلني أمام الناس و صديق هانك وحتى أمام هانك نفسه الذي لم يلاحظ أنها رجعت إلى السرقة بسببه … ويجب أن لاننسى أن نشيد بأداء الممثلة الرائع “بيتسي برنادت” وخاصة لحظة بكاءها في مركز الشرطة ربما كانت أفضل مشهد نفذته منذ بداية المسلسل .. “ماري” قنبلة مؤقتة لا أعتقد أن هذا الموسم سينتهي ونحن نعرفها على أنها زوجة هانك …
Advertisements