عيناك وريثة النبل والحنين ..

وحلم  الرحالة  والمهاجرين  ..

عيناك .. تاريخ الحضارة ..

و سفرٌ لحكايات العاشقين ..

عيناك وصية الأنبياء ..

لكي يحيى الناس

بسلام و حبٍ آمنين ..!

عيناك جواز  مرور إلى مدن الخيال

و الأساطير ..

إلى عبقرٍ و برج بابل

وإلى جبل الأولمبِ و سحر هيلين ..     

وعرافة دلفي تقول :

إن العاشقين

هم الأكثر علما ..

إن العاشقين

هم الأقل حظا ..

عيناك مدخلٌ

إلى التاريخ الذي لم يسجل ..

إلى أوجاع المساكين ..

و ذاكرة المغني الجوال

و تضحيات المؤمنين

الذين عاشوا لكي يروا

كم كانوا مخدوعين

كم كانوا مخدوعين !

,

وعندما أضيع في بحار الوحدةِ

والحنين ..

تكاد تغرقني أمواج أنثى عابرة ..

لولا أن أرى برهان عينيكِ ..

يلوح في المدى المبين ..

ويذكرني بالعهد القديم ..

 

عيناك بحيرة حبٍّ ونور

أستريح على ضفافها

لأنسى هزائم الدهر و السنين ..

عيناك بحيرة حب ونور

لديها أغسلُ

جسدي من بقايا الوحل والطين ..

 

 

يا غادة الجنوب ألا تعلمين ؟

ما يفعل بي سحر العينين ؟!

و أنا البدوي الذي أحمل

على  ظهري صحرائيْ وليليَ الحزين ..

عيناك تدخلني إلى عصر جديد

مملئوٌ بحدائق الأحلام والياسمين

يُكّفُّ فيه التنافس

على  قنص الحب كأنه صيدٌ ثمين ..

و يُترك  الحب أن يغني  على

الأغصان وبين البساتين ..

 

عيناك ترنيمة ليلة ميلادٍ

و إغفاءة عمرٍ بين جرحين

عيناك صلاة طفلٍ قبل النومِ

يزخرف أمنياته في طريقها

إلى بريد السماء

عيناك عتاب عاشقــَـين ..

نسى موعدهُ

ونستْ أحلى أيام العمر والسنين

عيناك وصية أم لطفلها أن

يتجنب صحبة الأطفال المشاغبين 

عيناك كتاب لا أمل  من قراءته ..

عيناك امرأة تتعرى

على ضوء نصف حزنٍ

عيناكِ غواية تلاحقني

منذ آلاف السنين ..

عيناك خلاصة أعمال الله ..

عيناك تاريخ من لا تاريخ له

عيناك بهوٌ أعتق 

فيه أحزاني وحكاياتي  ..

فأصبها خمرا لأنسى أحزاني

وحكاياتي ..

 

 

 الرياض

أبريل ..2011

 

Advertisements